تابعنا
Banner
عام

معـالي خليفة شاهين: الإمارات ملتزمة بتعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية

الأربعاء 28/2/2024

ألقى معالي خليفة شاهين المرر - وزير دولة - كلمة دولة الإمارات وذلك أثناء ترأسه وفد الدولة المشارك  في  الجزء رفيع المستوى من أعمال الدورة الـ 55 لمجلس حقوق الإنسان المنعقدة  في جنيف.
وأكد معاليه أمام مجلس حقوق الإنسان التزام دولة الإمارات بتعزيز وحماية حقوق الإنسان، موضحا أن الاستعراض الدوري الشامل الرابع للدولة مثل فرصة هامة لإجراء حوار مثمر وبناء حول سجل الدولة في مجال حقوق الانسان والتقدم المحرز في هذا المجال، كما أكد حرص دولة الإمارات على الدعم والتعاون مع مختلف أجهزة وآليات الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان.

وأضاف معاليه بأن دولة الإمارات تعمل حالياً على إعداد خطة وطنية لحقوق الإنسان، والتي ترتكز بشكل رئيسي على تنفيذ التوصيات التي تمّ قبولها في إطار المراجعة الدورية الرابعة في عام 2023. 
 ونوه معاليه إلى مواصلة تطوير المنظومة التشريعية والمؤسسية، واعتماد سياسات وبرامج ذات الصلة بحقوق الإنسان وترسيخ قيم التسامح والتعايش، حيث اصدرت مؤخرا القانون الاتحادي بشأن تنظيم دور العبادة لغير المسلمين، والمرسوم الاتحادي بشأن مكافحة التمييز والكراهية والتطرف.

وفي مجال تمكين المرأة، شدد معاليه على اهتمام الدولة بتمكين المرأة،  واعتماد مجلس الوزراء للسياسة الوطنية لتمكين المرأة (2023 –2031)، كما اعتمد السياسية الوطنية لصحة المرأة، وبالمثل عملت الدولة على دعم مشاركة المرأة في عمليات بناء السلام وفي مساعدة المجتمعات المحلية في مناطق النزاعات، من خلال استضافتها لبرامج تدريبية لتمكين المرأة وبناء القدرات من مختلف دول العالم وإنشاءها مركز فاطمة بنت مبارك للمرأة والسلام والأمن.

وفي مجال التغير المناخي قال معاليه إن دولة الإمارات تؤمن بأهمية العمل المشترك مع المجتمع الدولي لمواجهة التحديات العالمية. وفي هذا الإطار استضافت الدولة الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP28 والذي توج باعتماد وثيقة (اتفاق الإمارات) كما صدر عن المؤتمر العديد من الإعلانات والمبادرات الهامة أبرزها إنشاء صندوق بقيمة 30 مليار دولار لسد فجوة التمويل المناخي. وتفعيل صندوق الخسائر والأضرار بمساهمات وصلت الى ٥٥٠ مليون دولار.
وأضاف معاليه: استضافت العاصمة أبوظبي في شهر فبراير الجاري مؤتمر " الإسلام والاخوة الإنسانية" الذي أكد على أهمية وثيقة الأخوة الإنسانية كمرجعية عالمية لتعزيز التسامح والتعايش بين الأديان والثقافات". 

وفي مجال التعليم، تطرق معاليه إلى الجهود التي تبذلها  الدولة في إطار وضع منظومة تعليمية لسد هذه الثغرة في المجتمعات التي تعاني من أوضاع إنسانية صعبة حول العالم، مستشهدا بالمساعدات المقدمة للدول الأفريقية في هذا المجال، مضيفا أن الدولة تتبنى باستمرار قرار مجلس حقوق الإنسان الخاص بتحقيق المساواة في تمتع الفتيات بالحق في التعليم.
وفي مجال مواجهة التحديات التي تواجه مختلف الحكومات، أشار معاليه إلى فعاليات القمة العالمية للحكومات (2024) التي  عقدت في دبي، تحت شعار " استشراف حكومات المستقبل"، والتي شارك فيها أكثر من 4000 مشارك، من بينهم رؤساء دول وحكومات، بحثوا فيها قضايا ومواضيع هامة للعمل الحكومي. 

وشدد معاليه  أن دولة الإمارات تؤمن بأهمية التعاون الدولي والعمل متعدد الأطراف، لا سيما في منظومة الأمم المتحدة، والتمسك بالقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني والقواعد المستقرة في العلاقات الدولية لمواجهة التحديات الخطيرة التي يشهدها العالم في الوقت الراهن الناجمة عن النزاعات الدولية. والتحدي الذي تواجهه اليوم في المنطقة هو استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة التي  أدت إلى وضع إنساني كارثي بالغ الحساسية والخطورة.

وأضاف معاليه:" إن هذا الوضع يتطلب تكثيف العمل الجماعي والجهود المشتركة لتحقيق وقف فوري لإطلاق النار، وحماية المدنيين، وتسريع وصول المساعدات الإنسانية والإغاثية الضرورية إلى قطاع غزة بشكل كاف مستدام  وبطريقة آمنة ودون عوائق" . ولتجنيب المنطقة اتساع واستمرار المواجهات والعنف، دعا الى ضرورة إيجاد أفق سياسي لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، على أساس حل الدولتين يفضي الى اقامة دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة.

ونوه إلى أن دولة الإمارات قدمت الدعم للشعب الفلسطيني، حيث أطلقت مبادرة (الفارس الشهم 3) وسيرت جسرا جويا لإيصال المساعدات الإغاثية والطبية الى قطاع غزة لا يزال مستمرا، وأنشأت مستشفى ميدانيا هناك وأخر عائم في العريش المصرية، وشغلت محطات لتحلية المياه لتز ويد السكان بمياه الشرب وزودت قطاع غزة بأفران آلية لانتاج الخبز ، وهي مستمرة في استقبال الأطفال الجرحى ومرضى السرطان من سكان غزة للعلاج في مستشفيات دولة الإمارات، وستواصل العمل على تتدفق المساعدات للسكان المدنيين في القطاع.

وأضاف معاليه بأن :"دولة الإمارات مستمرة في بذل الجهود الدبلوماسية والتواصل مع كافة الدول والأطراف الفاعلة للوصول إلى التهدئة والسلام في الشرق الأوسط.   وأثناء شغلها للعضوية غير الدائمة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، لعبت الدولة دورا فاعلا في تعزيز ركائز السلام والاستقرار. 

وفي الختام أكد معاليه على عزم وإرادة دولة الإمارات على مواصلة مسيرتها للنهوض بحقوق الإنسان على الصعيد الوطني، والعمل في إطار شراكتها مع الدول الأخرى ومن خلال الأمم المتحدة   للارتقاء بحقوق الإنسان.

يوجهك هذا الرابط إلى موقع خارجي قد يكون له سياسات مختلفة للمحتوى والخصوصية عن موقع وزارة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة.