تابعنا
Banner
أخبار وزير الخارجية

عبدالله بن زايد يلتقي رئيسة وزراء بربادوس في بريدج تاون ويبحثان علاقات التعاون وملف المناخ

السبت 30/9/2023

بحث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية ومعالي ميا أمور موتلي رئيسة وزراء بربادوس علاقات التعاون بين البلدين، وسبل استثمار الفرص المتاحة لتعزيزها في المجالات كافة لاسيما المناخ والطاقة المتجددة.
جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقده سموه مع معالي ميا أمور موتلي وبحضور معالي كيري سيموندس وزير الخارجية، وذلك في إطار زيارة العمل التي يقوم بها إلى جمهورية بربادوس.
وناقش سموه ومعالي رئيسة وزراء بربادوس آليات تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في عدة قطاعات ومنها الاقتصادية والسياحية والتجارية بما يدعم جهودهما لتحقيق النمو المستدام.
كما أطلع سموه معالي ميا أمور موتلي على استعدادات دولة الإمارات لاستضافة مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “COP 28”، وأجندة الحدث، وأولويات الرئاسة الإماراتية للمؤتمر لاسيما الجهود الرامية لضمان توفير تمويل للأنشطة المناخية من أجل دعم تحقيق انتقال عادل للطاقة.
وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أن التنمية المستدامة أولوية لكافة الدول وحق أصيل للشعوب، وتحقيقها يتطلب نقلة نوعية في مسار العمل المناخي، وحشد الجهود العالمية بهدف الوصول إلى الحياد المناخي، وكذلك العمل على تبني مبادرات مبتكرة داعمة لهذا الهدف.
كما أكد سموه على دعم دولة الإمارات لمبادرة "بريدجتاون" التي تقودها معالي ميا أمور موتلي رئيسة وزراء بربادوس منذ “COP 26” للوصول إلى التمويل الدولي للعمل المناخي، لاسيما للبلدان الأكثر عرضة لتغير المناخ بما يسهم في دعم استجابتها لتداعياته، مشيرا إلى أهمية تعزيز الجهود العالمية لمعالجة قضايا الإصلاح المالي الدولي في ملف المناخ.
وأعرب سموه عن تطلعه إلى مشاركة جمهورية بربادوس في مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ "COP 28" ، مشيدا بمبادرات بربادوس الرائدة في العمل المناخي العالمي.
كما تطرقت محادثات سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ومعالي ميا أمور موتلي إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك بالإضافة إلى المستجدات على الصعيدين الإقليمي والدولي.
وأكد سموه على العلاقات المتميزة التي تجمع بين البلدين، وأهمية استثمار الفرص المتاحة لتعزيزها ودفع آفاق التعاون المشترك في المجالات كافة.
من جانبها أعربت معالي ميا أمور موتلي عن ثقتها في قيادة دولة الإمارات للعمل المناخي العالمي بكل كفاءة واقتدار، وذلك خلال استضافتها لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشان تغير المناخ “COP 28”، مشيدة بالمبادرات الإماراتية الرائدة في قطاع الطاقة المتجددة والنظيفة على الصعيد العالمي وإستراتيجيتها المتميزة والمبتكرة لتحقيق الحياد المناخي.
حضر اللقاء سعادة عمر سيف غباش مساعد الوزير للشؤون الثقافية والدبلوماسية العامة وسعادة سعيد مبارك الهاجري مساعد الوزير للشؤون الاقتصادية والتجارية في وزارة الخارجية.
وكان سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية قد وصل في وقت سابق إلى بربادوس في مستهل جولة تشمل عددا من دول أمريكا اللاتينية والكاريبي.
وتأتي هذه الجولة في إطار الحرص على تعزيز علاقات الصداقة بين دولة الإمارات ودول أمريكا اللاتينية والكاريبي، بالإضافة إلى بحث الفرص المتاحة لتنمية وتطوير آفاق التعاون المشترك في المجالات كافة لاسيما الاقتصادية والمناخ، تزامناً مع استعدادات دولة الإمارات لاستضافة الدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ "COP 28" نوفمبر وديسمبر المقبلين في مدينة إكسبو دبي، وأهمية تسريع وتيرة العمل المناخي العالمي الذي يشكل ركيزة لدفع مسارات التنمية الاقتصادية المستدامة.

يوجهك هذا الرابط إلى موقع خارجي قد يكون له سياسات مختلفة للمحتوى والخصوصية عن موقع وزارة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة.